السبت، 15 أغسطس، 2009

ومين يشبهك يا يمن! - 2

الجامعة اللي كنت أدرس بها كانت أهلية "العلوم والتكنولوجيا"، تابعة تقريباً لحزب الإصلاح في اليمن مع نفي الجامعة القاطع لذلك... التعليم هناك مفصول، إلا في الطاقم التدريسي.. وبعض فصول الدراسات العليا و بعض التخصصات الطبية.. نوعاً ما كانت ملجأً لكل من منعوا من الدراسة في السعودية (الأجانب فيها) فكان جوها تقريباً كالذي عشته سابقاً في السعودية.. ما ينفع أمدحها سأكون كمن يشهد للعروسة من عائلتها.. لكنها إلى حد كبير منافسة على الصعيد العربي! و رغم الإعتراف العالمي، وبتجربة! افترض العميد حيث أعمل أنها غير معتمدة، ربما لأنها من اليمن :(
أما بقية الجامعات.. فالتعليم مختلط وعام لكل من تخرج من المدارس اليمنية، بغض النظر عن جنسياتهم (لا تكاليف إضافية ولا إضطرار لسفر أو تشظي) ألم أقل أنها ملاذ آمن!! لكنها وكعالمنا العربي تخرّج ما لا يسمن و لايغني من جوع .. بل رتل من المتبطلين!! لكن في اليمن الحالة خاصة جدا.. فسائق التاكسي ربما يكون فيلسوفاً، أديباً، وربما ذو شهادة دكتوراه! وقد يكون ممن أنهى تعليمه في الخارج! كذلك هو البائع في المكتبة ... وسائق الباص ووو.. وربما تجدهم يتحدثون الإنجليزية أو الفرنسية بطلاقة!

*****

هو بلد تلاحظ فيه أرتفاع أسعار الخبز والطحين، والزيت والسكر.. أذكر في ضربة واحدة قاموا بمضاعفة السعر تماماَ.. قامت حينها ثورات، وهدٍّمت فيها بيوت ووزارات ومحال، طبعا كانت أول ثورة أحضرها! هو بلد فيه كمية معتبرة تستحق النظر من المجانين! يعني ممكن أن تراه نظيفاً أنيقا.. يمشي ويتحدث حواراً مستطيلاً مع أطراف لا تراهم، هو يدير الحوار وربما يحل مسائل مستعصية! ما فهمته أنه ربما كان مثقفاً عمل بجدّ وكدّ جمع شقى عمره زي مايقولو ثم ذهب ذلك في صراع غير متكافئ مع متنفّذ.. شيخ قبيلة ولاّ مسؤول (على فكرة كلمة مسؤول هناك لا تعني أبداً المسؤولية بل لا تأتي في سياق مناقشة أي وظيفة) هي فقط للتعبير عن "أنفذ بجلدك فذاك مسؤول"!

*****

ذكرت سابقا حزب الإصلاح تقريباً هم الإخوان في اليمن، وبينهم وبين السلطة حكايا وأخوة وود، هم أصدقاء ألداء! السلطة عادة لا تخسر في الإنتخابات من يفوز وبنسب خيالية هم حزب يسمى المؤتمر لا أدري تماما لأي قبيل أنسبهم ليسوا علمانيين فالدستور في البلد هو النظام الإسلامي (عادة لا يطبق إلا على الغلابة أو اللي ما عندهم ظهر)، وليسوا إشتراكيين فلطالما حاربوها أثناء الوحدة! وليسوا وليسوا .. هم فقط حزب السلطة! حزب علي عبد الله صالح! هناك أحزاب أخرى شيوعية، ناصرية، وحدوية سمٍّ ماشئت... وفي اليمن .. فقط في اليمن اجتمعوا مع الإخوان ضد السلطة (على ماذا؟ وكيف لم أفهم)..
على فكرة في اليمن أكثر من يسخر منه الشعب، محور النكات هو رئيسهم، ولا حرج في هذا!! أهي حرية لا أظن! ربما متنفس فقط!!
قبل أن أنسى هي بلد نقابات أيضاً، فيها نقابة للصحفيين، للأطباء ووو.. لكن أظنها متنفسٌ أيضاً..
مؤخراً سمعت أن بها للقاعدة قواعد.. برأيي القاعدة، هم من قرروا إرهاب النظام العالمي،، أما الحكومات فهي من تفرغ لإرهاب شعوبها... وبكليهما تتحقق المشيئة الأمريكية في المنطقة، لا أحاول أن أثبت نظرية مؤامرة بل أستقرئ الواقع فقط .. الكاميرا من حالها تحولت إلي :P

*****

أما عن الأديان، ففي اليمن غالبية من السنة والشيعة (على فكرة في الأذان الرسمي للبلد تضاف فقرة، حيّ على خير العمل!) منهم الزيدية، الإثنا عشرية، مجموعة يتسمون بالمكارم..ولهم تقاليد غريبة وحج إلى حراز ويفد إليها من الهند وبعض البلدان حجيج!! .. أيضاً عدد لا بأس به من اليهود (كانت أول مرة أشوفهم) ملتزمون بعاداتهم وظفائرهم غالباً هم في الشمال! أيضا بها مسيحيون، ولهم كنائس رأيت بعضها في عدن! ربما بسبب الإستعمار، أو ربما من التاريخ لا أدري.. عودة للسنة بها إخوان، وسلفية، صوفية ماتشاء! سمعت في منطقة في الشمال هناك قرية يحيا بها الناس كما كانت الناس أيام الرسالة، خيام، وأبيار ونخيل (طبعا ليست سينمائية بل حقيقية)!
كل هؤلاء يعيشون في سلم شعبي وتقبل رائع واحترام للآخر!

*****

يجرّني لساني للحديث والحديث... لكنني سأنهي الغد ببعض التفاصيل..
هي بلد لا تختصر ولا تختزل..
هي أرض لها ماض، وحاضر، وربما كانت أرض محشر!

هناك تعليقان (2):

  1. اليمن مجهولة
    دائما إن أتى حديث عنها ترتبط بالحضارة !
    أعتقد بأن بها حضارة ما يجعلها الأجمل
    ولكن السياسة أرهقتها وشعبها !
    أسلوبك سلس ممتع جدا =)

    ردحذف
  2. فعلاً هي مجهولة كثير في السعودية! أذكر مرة كنت أبغى أحجز رحلة على صنعاء، كان في مشكلة وصممت إني أروح الوقت عشان الدراسة.. بجدية قال في جامعات هناك!!
    اليمن باذخة الحضارة، لذلك ترين الأجانب، ورحلاتهم للتنقيب والاستمتاع لاتنتهي!
    السياسة، آه السياسة كم فيها من "لوع"!

    ردحذف